نظرية امكانية التعميم في الصدق و الثبات Generalizability Theory

قام بعض العلماء في منتصف القرن الماضي مثل ” تريون ” و ” كرونباخ ” بمراجعة مفهومي الصدق والثبات ومحاولة معالجتهما بشكل اكثر شمولية في نظرية جديدة اطلق عليها نظرية امكانية التعميم التي حاول من خلالها ان يعيد تفسير مفهوم الثبات باسلوب جديد يساعد الباحث على معرفة ما اذا كانت قياسات معينة تحقق الهدف المنشود من القياس  ( علام ، 1986: 209-210 ) .

ان المنطلق النظري لنظرية امكانية التعميم يرى ان أية سمة هي عبارة عن مجموعة من السلوكيات المشتركة فيما بينها بخاصية معينة ،والتي تشكل نطاقاً سلوكياً يكون مختلفاً عن نطاقات سلوكية اخرى تمثل سمات اخرى ،وعلى هذا الاساس فاذا اراد باحث ان يقيس أي سمة فانه يضع سلسلة من الفقرات او المواقف التي يظهر كل منها سلوكاً له علاقة بتلك السمة لتشكل فيما بينها عينة القياسات التي تعمم على نطاق شامل من القياسات يتضمن تلك العينة  ( Chisell , 1964 : 239  ) ( علام ، 1986 : 212 ) .

ولهذه النظرية اربع شروط يمكن تحقيقها اذا ما كانت الخصائص الاحصائية للنطاق الشامل وهي :-

  • ان معدلات المتوسطات الحسابية للدرجات في المكونات هي نفسها لكل العينات ومساوية لمعدل متوسطات الدرجات للمكونات في النطاق الشامل ( الكلي ) .
  • ان معدلات تباينات الدرجات في المكونات هي نفسها لكل العينات ومساوية لمعدل تباينات الدرجات في النطاق الكلي .
  • ان معدلات التغايرات بين المكونات في كل العينات مساو لمعدل التغايرات بين المكونات في النطاق .
  • ان معدلات التغايرات بين المكونات واي متغير اخر هي نفسها في كل العينات ومساوية لمعدل التغايرات بين المكونات واي متغير اخر في المجال الكلي    ( Chiselli et . al , 1981 : 212  ) .

وحسب هذه النظرية فان معامل الثبات هو معامل امكانية التعميم الذي يستخرج من النسبة بين تباين الدرجة الشاملة الى تباين الدرجة الملاحظة ( علام ، 1986 : 215 ) ،اما الصدق فيتمثل بالجذر التربيعي لمعامل الثبات ( Stenner , 1985 : 502 ) .

كلمات البحث في علم النفس :

اخر المقالات